حارس يبلغ من العمر عشرين عامًا يقود فريق الترجي التونسي نحو استعادة “الزعامة”.

22 أبريل 2024 - 4:01 م

واصل الترجي التونسي مسيرته الناجحة نحو استعادة لقب دوري أبطال إفريقيا لكرة القدم لعام 2024، بفوزه على ضيفه سان داونز الجنوب إفريقي (1-0) في مباراة ذهاب نصف النهائي من البطولة القارية، التي أُقيمت يوم السبت في ملعب رادس الأولمبي.

وحسم الترجي التونسي المواجهة الأولى في طريقه نحو التأهل للنهائي بفضل هدف وحيد، ولكن بأهمية كبيرة، سجله المهاجم البرازيلي يان ساس في الدقيقة 41، مما منح فريقه أسبقية مهمة (1-0) قبل المواجهة الإياب في بريتوريا يوم الجمعة المقبل.

يدين الترجي بأداء مميز في المرمى لحارسه الشاب أمان الله مميش، الذي أضاءت شخصيته على مدى مسار الفريق في دوري الأبطال هذا الموسم.

مميش، الذي احتفل بعيد ميلاده العشرين يوم المباراة ضد صن داونز، يقود حملة الترجي نحو استعادة الزعامة في دوري الأبطال وتحقيق اللقب الخامس في تاريخ النادي، والأول منذ عام 2019.

تصاعدت أرقام مميش، حيث يواصل تحطيم الأرقام الشخصية كأكثر لاعب حفاظًا على نظافة شباكه خلال النسخة الحالية من المسابقة، بتصديه لعدة هجمات خطيرة لصالح صن داونز.

أمان الله مميش، الذي وُلد في 20 أبريل 2004، دخل عالم كرة القدم متبعًا خطى والده، الحارس السابق للترجي التونسي والمدرب الحالي طارق مميش، الذي كان وراء مرافقته خلال بداياته في عالم الرياضة. انضم أمان إلى الفريق الأول للترجي في مايو 2023، ومنذ ذلك الحين، ثبت نفسه كحارس لا مثيل له في مرمى الفريق الأحمر والأصفر.

حقق مميش إنجازًا شخصيًا استثنائيًا في دوري الأبطال، إذ تصدر قائمة الحراس الذين حافظوا على نظافة شباكهم بعد مباراة نصف النهائي، متساويًا في هذا الإنجاز مع شارل فولي، حارس أسيك الإيفواري، بتسجيل 9 مباريات بشباك نظيفة.

وبالرغم من أن الحارس التونسي أستقبل هدفًا واحدًا فقط في 10 مباريات خاضها، بينما أهتزت شباك حارس أسيك في مباراتين من أصل 11 لعبهما في المسابقة، فإن مميش يظل متفوقًا بفارق كبير، إذ أصبح أصغر حارس يلعب في دوري أبطال إفريقيا ويحافظ على نظافة شباكه في 9 مباريات، وهذا الفوز جعله يحصد جائزة رجل المباراة في أكثر من مناسبة، بفضل تصدياته الحاسمة، بما في ذلك توقيفه لركلتي الترجيح أمام أسيك الإيفواري في ربع النهائي ليقود فريقه للانتصار والتأهل للمربع الذهبي.

حقق مميش رقمًا آخر مميزًا، وهو الحفاظ على نظافة شباكه للمباراة السابعة على التوالي في دوري الأبطال، معادلاً رقم حارس بترو أتلتيكو الأنغولي ميغيل ماكيز. ومع ذلك، سيكون حارس الترجي التونسي في مواجهة الجمعة أمام فرصة الانفراد بتحطيم هذا الرقم، إذ يمكنه تحقيق سجل يبلغ 8 مباريات متتالية بدون استقبال أهداف. وبتجاوز هذا الرقم، سيكون قد تجاوز رقم الحارس الأنغولي الذي غادر المسابقة بعد خروج فريقه بترو أتلتيكو من ربع النهائي.